كتاب : الحياة متعة

الرئيسية20092009/04 » كتاب : الحياة متعة

الحياةُ مُـتعة / , كتاب جديد جميلٌ ثمين, اصطدته في زيارتي الأخيرة إلى مكتبة العبيكان. هذا الكتاب في طبعته الأولى الصادرة
سنة 1429هـ هو للمؤلف حمد بن صالح الشتيوي.

/
الحياة متعة , حمد بن صالح الشتيوي

يقول المؤلف في مقدمة الكتاب:
سطّرت هذه الكلمات لأقدمها لمن يبحثون عن السعادة والرضا وهدوء النفس … كتبت هذا الكتاب
لمن عاش ضائقة, أو ألمّ به همٌّ, أو طافت به مصيبة, أو أصابه الأرق, وأيّنا يخلو من ذلك؟

ولقد أتى الكتاب على شكل مواضيع متنوعة تدور حول الحياة ومعانيها وسلوكيات العيش فيها.
ولقد قرأت حتى الآن من الكتاب بدايته تقريبا, وأسعدني جداً ما قرأته, وأجدني استبشر
أكثر فيما سأراه من مواضيع في بقية صفحات الكتاب البالغة (167) صفحة.
أنقل بتصرف هنا ما يقوله الكتاب تحت موضوع “الحياة” في الصفحة رقم (27) أنقله:
الحياة جميلة, الحياة فيها المتعة واللذة, الحياة فيها تنوّع … فهي دائرة متسعة تحوي
بداخلها دوائراً أصغر, فهناك دائرة الحركة والاحساس والعيش وهي يشترك فيها الانسان
والحيوان, وهناك دائرة أضيق منها هي دائرة الانسانية ويشترك فيها الناس جميعهم, ثم
بعد ذلك تجيء دائرة أصغر هي دائرة الايمان وهي خاصة بالانسان المؤمن.
يقول الله تعالى: (من عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حيـوة طيبة ولنجزينهم
أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون) [النحل, آية 97]. وذكر المفسرون في ذلك عن الحياة الطيبة
أن: القناعة حياة طيبة, الزوجة حياة طيبة, الرضا حياة طيبة, العافية حياة طيبة, المال حياة طيبة.
ويقول تعالى: (وإن الدار الآخرة لهي الحيوان لو كانوا يعلمون) [العنكبوت, آية 64]. أي الحياة التامة التي لا تزول ولا تحول.

إذا الايمان ضاع فلا أمانُ *** ولا دنيا لمن لم يحيي دين

ماهي أهداف الناس في الحياة؟, فبعضهم هدفه الحصول على المال, الحصول على الزوجة, الحصول
على شهرة, الحصول على سلطة .. وهذه الأهداف ليست مذمومة باطلاقها؛ فالمال: (نعم المال
الصالح للعبد الصالح)رواه أحمد, والزوجة: (خير متاع الدنيا المرأة الصالحة) رواه مسلم,
الشهرة: (تلك عاجل بشرى المؤمن) رواه مسلم.
إذاً فالحياة عبارة عن وظيفة شريفة, الله تعالى هو الذي وضع المخلوق فيها واختاره لهذه
المهمة, ولهذا فالحياة بدين الاسلام لا يمكن الاستغناء عنها, قال النبي صلى الله عليه
وسلم: (لا يتمنين أحدكم الموت من ضر أصابه, فإن كان لا بد فاعلاً فليقل اللهم أحيني
ما كانت الحياة خيراً لي وتوفني إذا كانت الوفاة خيراً لي) رواه البخاري.
الحياة فرصة كبيرة لا تتكرر فيجب ان نعمل وننجز ولا نتوقف, بل نواصل ونستمر, قال الحسن
البصري: (من استوى يوماه فهو مغبون, ومن كان يومه شراً من أمسه فهو محروم, ومن لم يكن
في مزيد فهو في نقصان). والعكس صحيح.
الحياة قناعة ورضا بالامكانات المتوافرة, واستثمار ما عندك من موهبة, وتوظيف طاقتك
في ذلك, وبعد ذلك احمد الله واشكره / .
قد يفتقد البعض متعة الحياة لتطلعه فيما لدى الآخرين, فينظر الى الورد في بساتينهم
أكثر نظره الى الورد في بستانه, قال تعالى: (ولا تتمنوا ما فضل الله به بعضكم على بعض)
[النساء آية 32]. والذي يقف وراء هذا السلوك المتعب هو عدونا الشيطان والعياذ بالله
منه, فهو يزين للانسان ماهو محروم منه ويزهده فيما يملك.
الحياة أمل, فلا تفتح فيها نافذة على اليأس والاحباط, بل تطلع الى المستقبل وتفاءل.
فالمتفائل انسان يرى ضوءاً غير موجود والمتشائم يرى ضوءاً ولا يصدقه.
الحياة واســـعة وضـــخمة, فلماذا نتحاسد عليها؟, هل تعتقد أن تأتيك السعادة في الحياة
وأنت تحرم الآخرين منها؟, ليس ذا بصحيح, إنما أسعدُ الناس هو أكثرهم اسعاداً للناس.
يعتقد البعض ان مشكلته في الحياة تتعلق بالآخرين, مثلا: مشكلتي مع أبي, مع أمي, مع
أستاذي, مع مديري, والحقيقة هي ان المشكلة هنا هي في الانسان مع نفسه وتعامله مع المواقف
واجتهاده في البحث عن افضل السبل في التحسين والنمو, لذلك يختلف الناس في تعاملهم مع
المواقف, فهناك يتجاوز مشكلته بتعامله بايجابية مع الموقف, أما الآخر فيقف عند المشكلة
ويعتقد ان من الصعب حلها.
على الانسان ان يدرب نفسه على الاستمتاع بالاشياء البسيطة: يستمتع بكوب من الشاي, علك
يمضغه, نكتة يسمعه / … وأن يعود نفسه
على الابتسامة, أن يجدد حياته. فهواذا لم يستمتع في ساعته الراهنة علم وايقن انه في
الافق ستطل عليه متعة أخرى, وتذكّر أن الحياة الكاملة هي أن تنفق شبابك في الطموح,
ورجولتك في الكفاح, وشيخوختك في التأمل.
فهذا كتاب شائق متأكد كما قلت أنه سيكون جميلاً إلى النهاية, ويفتح الذهن إلى أمور
تشغل عقولنا في حياتنا هذه. والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين /


/
لنتبادل العطاء , من أجل أن نصبح أفضل

عن الكاتب
الأسم: علي
عدد النقاط: 15 نقطة

صورة علي
إقرأ أيضاً

تابعوا جديد شبكة أبو نواف على:

التعليقات

  • 3
    رحاب (زائر)

    شكل الكتاب حلو وانشاءالله الاقي فيه الي احتاجه يعطيك العافية

  • 4
    arwyna (زائر)

    :) صرآحة كتآب أكثر من رآئع عجبني جدآ , , ياليت يجيني هديه :$ خصوصا هالأيآم نعيش حالات يئس وهم وحزن والكتاب حيرفه عننا الكثير , , يعطيك العافيه يارب وننتظر كتبك القادمه

  • 6
    Rain Song (زائر)

    أشكركم جميعاً لاهتمامك, وسعيد لمدى تقبلكم. أود التوضيح إلى أن الكتاب يتوفر أيضا في مكتبة جرير. تقبلوا التقدير أخوكم / علي :)

  • 7
    عاشق السمراء العراقي (زائر)

    الحياة بلا دين واسلام وتدين وصدق كالزهرة بلا رحيق

  • الله يعطيك العافيه ع التقرير الشيق وبالفعل اوافق الكاتب يان الحياه متعه يجب استغلالها في الخير شكل الكتاب حلوو واايد اتمنى قراته قريبا

  • 9
    abdaka (زائر)

    :$ مشكور علي الكتاب انشالله اجر لك

  • 10
    ROODE (زائر)

    يعطيك العافيه يا أخ ـي في لله وفالك البيرق وج ـزاك الله خ ـير

  • 11
    said alghamdi (زائر)

    اعجبتني المقدمة وسأشتري الكتاب باذن الله انه يحفزنا ويدفعنا للتأمل فالحياة امل وكفاح وطبعا عبادة وخضوع لله قبل كل شىء بألامل نحيا وبألامل نعيش حياة سعيدة وبألتشاؤم يموت الحب وتموت السعادة التي ينشدها الانسان والكلام كثير

  • 13
    هديل (زائر)

    السلام عليكم عساك على القوه بو حسين قول آمين عساااااااااااااااك تستلم كتابك في يوم الحشر بيمناك (((جميعا))) الله يسعدك:):):):)

  • 14
    صورة علي

    تحية طيبة للجميع :) أشكركم على هذا الاهتمام, ورجائي أن يكون ما كتبته مفيداً للجميع. وتقديري واحترامي الشيدي لهذا الصرح الجميل: مجموعة أبي نواف بالتوفيق لكم جميعاً يا أخواني ...

  • 15
    م.م.ع (زائر)

    سعدت كثيرا لوجود أناس عرفوا أهمية القراءة .. والقراءة المفيدة النافعة .. سدد الله خطاك .. ونفعك بما قرأت وتعلمت .. وأثابك على نشر الخير في الناس .. ((وتذكّر أن الحياة الكاملة هي أن تنفق شبابك في الطموح, ورجولتك في الكفاح, وشيخوختك في التأمل.)) تعليق بسيط على المقولة السابقة .. ورأيي يحتمل الخطأ .. أرى ان التأمل يجب أن يرافق الأنسان طيلة عمره .. ويتوج ذلك بنية صادقة حسنة رغبة في الأجر .. وفقك الله لكل خير ..

  • 16
    صورة علي

    جزاك الله خيراً على كلامك اللطيف, وتقبل الله منا ومنك كل خير وجعله خالصاً له. بالنسبة للمقولة, فأود أن تسمح لي بإبداء نظرتي حول معظم المقولات التي نمر بها ... فهي في الحقيقة حكم وخبرات وتجارب الآخرين, وهؤلاء الآخرون, من هم؟. الجواب: أنت وأنا وجميع من حولنا, ولأن كل انسان يمتلك رؤية مختلفة, فبالتأكيد ستكون نظراتهم مختلفة تجاه مثل هذه المقولات والحكم والخبرات. ليس معنى هذا أن يصوب رأيٌ ويُخطّأ الآخر, إنما كل النظرات والرؤى والمقالات تصب في بوتقة فهم الحياة بشكل أفضل, بشكل أفضل للعيش فيها. وكما ذكرت في نظرتك, فعلاً يحتاج المرء إلى التأمل طول عمره وما أجمل ذلك إذا قرنت بالنية الصالحة, وتفكر فيما حوله تفكر أصحاب الألباب جعلنا الله ممن يسمعون ويعقلون ويتبعون أحسن الأمور. فهذا رأي يسهم في فهم وإدراك حياتنا المبارة بإذن الله :) ويا مرحبا بك, وتقديري للمجموعة الرائعة مع تمنياتي لهم بالتوفيق. اشكركم على تفاعلكم وتقبلوا التقدير أخوكم / علي

  • تطوير: SharedTech