فيديو + صور : كيفية التعامل مع الأخرين

الرئيسية20112011/11 » فيديو + صور : كيفية التعامل مع الأخرين



فضفضة ،

لم أكره في حياتي شخص كالطالب ( الدافور ) الذي يباغت الأستاذ عند دخوله الفصل بترديد عبارة ( أستاذ فيه واجب ) ثم يكررها وهو يرفع دفتر الواجب في كل لحظة ينشغل الأستاذ بها في شرح الدرس بينما نحن ندعي الله في كل ثانية من الحصة أن ينسى الأستاذ أمر الواجب !! .. و عندما يستجيب الأستاذ إلى إلحاح هذا المزعج ثم يبدأ بتصحيح الواجب ، فجأة وإذ بهذا الحقود يرفع يده مره أخرى و يستأذن الأستاذ قائلاً ( أستاذ اروح اجيب عصا من الوكيل عشان اللي ما حلوا الواجب .. ترى انت امس قايل اللي ما يجيب الواجب بخصم عليه درجات و بضربه ) .. يا إلهي كم أكره هذه الفصيلة الحقودة .. قاهريني .. ودي اشقق دفاترهم قبل حصة تسليم الواجب

عندما أراد الصينيون القدامى أن يعيشوا في مأمن من الجحافل البربرية القادمة من الشمال ، بنوا سور الصين العظيم و اعتقدوا بأنه لا يوجد من يستطيع تسلقه لشدة علوه ، و لا اختراقه لشدة كثافته و لكن خلال المئة سنة الأولى من بعد بناء السور ، تعرضت الصين للغزو ثلاث مرات وفي كل مرة لم تكن الجحافل البربرية في حاجة إلى اختراق السور أو تسلقه ، بل كانوا في كل مرة يدفعون للحارس رشوة ثم يزحفون عبر الباب !! .. لقد انشغل الصينيون ببناء السور و نسوا بناء البشر .. و ذلك هو الخطأ الذي ينبغي تجنبه و أن نكسب كل من حولنا من البشر و نبنيهم بحسن المعاملة !!

مهما أختلف البشر في تركيبتهم الجسدية و النفسية و مهما تنوعت أجناسهم و أعرافهم و تفاوتت أطباعهم بين الصالح و الطالح إلا إنهم جميعاً يتفقون في ( الرغبة ) بمحبة الآخرين لهم و لكنهم يختلفون في ( كيفية الحصول عليها ) إلى درجة أن بعضهم قد لا يحصل عليها و ذلك لسوء التطبيق العملي كما هو الحال مع الطالب ( الدافور ) السابق ذكره حيث ضحى بمحبة الطلاب في سبيل الفوز بمحبة المعلم و لم يعلم هذا المسكين بأنه خسر المعلم قبل خسارته للطلاب و ذلك لسببين .. الأول: نيته الخبيثة في إيذاء زملاءه .. و الثاني: انه كما يتهرب معظم الطلاب من حل الواجب ، فإن معظم المعلمين يتهربون من تصحيحه ايضاً .. اسألوني << شهد شاهد من أهلها

ليس هذا الطالب هو النموذج الوحيد فقط بل هناك نماذج أخرى منها نموذج مقصده خدمة البشرية و لكن تطبيقه مخالف لذلك تماماً .. يا ترى ما هو ؟ .. متحمسين تعرفونه ؟ .. اكيد ولا نص و نص ؟ << تحملوه تكفون



هذا يبغانا نشرب الموية ولا نقطفها ؟؟

أنا عندي يقين أن ( فاعل الخير ) صاحب هذا ( الوقف الخيري ) كان قصده يعلق صندوق تبرعات أو مروحة أو ي مساعدة إنسانية و لكن يبدو انه بعد تركيب القاعدات في العامود قرر يغير رأيه و يحط برّادة .. و يبقى سؤال كل مار من هذه البرّادة الثمينة جداً: هذي تصب موية ولا بترول ؟

قد يبدو لنا من تصرفات بعض الأشخاص انهم ( نذلين ) و ( حقودين ) أو كما تقول أمي ( أنجس من بولهم ) .. و على سبيل المثال لا الحصر ما يسمى بـ ( الدب النكبة ) .. هذا الشخص استنزف العديد من الضحايا بمواقف يستغل فيها ثقة الضحية به .. لن أتحدث أكثر عن هذا الشخص و سأترك التعريف به من خلال المقطع التالي:



ليته أكتفى بهذا القدر بل إن هذا ( النكبة ) قد حصد العديد من الضحايا كما أسلفنا بمعنى انه يسعى في الأرض فسادا .. و الدليل المقطع التالي:



المستفز ليس في مقالب هذا ( النكبة ) و إنما في ضحكته التي يطلقها بعد أفعاله المشينة .. تفقدك صوابك إلى حد يفوق الجنون

حتى على الصعيد الفوتوغرافي فإن أمثال هذا الشخص كُثر و لكن نسبة النذالة بينهم تتفاوت من شخص إلى أخر .. و لنبدأ مع أول صورة لأحدهم و سأترك لكم أمر تحديد النسبة



تنبيه: لا ينصح بإستخدام هذا المقلب عندنا لأننا شعب تغلب عليه كثافة الشعر مما يعني اننا قابلين للإشتعال كالبنزين تماماً

أيضاً لنتأمل عمق العطف و الرحمة في الصورة التالية و التي يفترض أن صانعها يصنع صناعة تساعد البشر في الوصول إلى أماكن مرتفعة .. و لكن ليس هذه المره



حتى مواطن الراحة لم تسلم من نذالة هؤلاء الحاقدين



تباً لهم .. حتى راحتنا محسودين عليها !! .. الجلوس على هذا الكنب تضحية تعني أن يصبح جسمك صورة مكبرة من الشكل التالي



كنت في طفولتي أشتكي و أتذمر من قسوة معاملة الكبار لي .. فقد كنت أتمنى جلوس أمي على كرسي هزاز بجانب سريري وهي تقرأ على مسامعي قصة ( أليس في بلاد العجائب ) ثم تطبع قبلة حنونة على جبيني و تتركني لأنام بعد أن تطفئ ضوء الأبجورة ( ذلك الشيء الذي أبكاني مؤخراً عندما شاهدته على الطبيعة في مفروشات المطلق ) .. كنت اعتصر حزناً من ظلم أبي الذي كنت أعطس بجانبه ولا يخرج من جيبه ورقة الخمسمائة ريال ليمسح بها انفي بدلاً من المنديل .. و لكن تبين لي فيما بعد بأنني تربيت تربية مفعمة بالحب و الحنان كما لو كنت قط شيرازي ( اللي دايم يجلس عالكنب في أفلام الكرتون ) .. تبين لي ذلك تحديداً بعد إنتباهي لعدة ملاحظات أولها المقطع التالي:



ما أجمل قسوة أبائنا حين يوقظونا من النوم بـ ( رفسة رجل ) و ليس بـ ( صعقة أذن ) كما فعل هذا الأمريكي .. صحيح أن أبائنا يصرخون علينا و نحن نائمين و لكن قدراتهم الصوتية لا تصل لقدرات بوق البواخر – الذي بحوزة الأمريكي – على الرغم من إجتهادهم الملحوظ لبلوغ صوته

و يستمر مسلسل الإضطهاد الطفولي عند الغرب الذين كانوا يخدعونا في إعلامهم بالحنان الزائف .. فقد كنت أغضب جداً عندما أرى الأب الأمريكي يدخل غرفة أبنه وهو نائم في منتصف الليل ليطمئن عليه بينما أبي يدخل غرفتي أثناء نومي ليطفئ المكيف .. و بمناسبة الإضطهاد الطفولي تمعنوا في الصورة التالية:



سفك صريح لبراءة الطفولة و إن كانت نظرات الصغيرة خاليه من البراءة و السبب على ما يبدو في شعورها بما يجري خلف كواليس اللوحة .. بس شكلها نكته صراحه هههههه << جاكم الثاني

ما يقلق فعلاً هو أن هناك أشخاص تمادوا بمؤامرتهم ضد الأطفال و أصبحوا يسعون جاهدين لإبادتهم و التخلص منهم تماماً مثل صاحب الشأن في المشروع التالي:



بالطبع فإن كل من سيشاهد هذه الصورة سيصرخ مستنكراً: ( ضااااقت الأماكن !! ) .. أما أنا فقد قبلت بفكرة أن هذه ( الزحليقة ) تطل على الشارع و لكن: ( ضاااقت الشوارع ما لقى إلا طريق سريع !! )

إذن كما شاهدنا .. نماذج معدومة الإنسانية و على الرغم من ذلك ، فإن هؤلاء أيضاً يرغبون بحب الآخرين لهم و لكن على نطاق محدود .. أي انهم يهتمون لأشخاص معينين و الباقي كما يقول إخواننا المصريين: ( يتحرئو بقاز ) !

هل سألت نفسك يوماً: هل أنت محبوباً بين الآخرين أم لا ؟ .. و إذا افترضنا جدلاً بأنك تملك من النرجسية ما يجعلك تقطع تساؤلك مجيباً بثقة عمياء: ( اكيييييد محبوب و نص ) !! .. إذن لا تتعجل بتوزيع القبلات الهوائية على من حولك ثم تلوح بقلمك لأجل التوقيع لهم و أنت تناشدهم مردداً: ( بالدور يا عالم بالدور ) .. فقبل أن ( تاخذ مقلب بنفسك ) اسألها سؤالاً أدق: هل فعلاً أنا محبوب عند الناس أو يجاملوني أو يمكن شفقة ؟؟ << لا تتحطم .. حدثت في أرقى العائلات

صحيح انك لا تعلم الغيب لتكشف ما تخفيه القلوب من خفايا تناقض اللسان و لكنك تستطيع اختراق تلك القلوب و تستكشف تفاصيلها من خلال معرفتك لنفسك !!

يقال بأنه كلما ارتفع البنيان كلما أحتاج لأساسات أعمق و أمتن .. أيضاً من غير المعقول أن نبني الدور الثاني قبل الدور الأول و هكذا هو حالنا مع قضية ( المعاملة ) حيث لا نستطيع أن نبني أنفسنا بناء ناجح و صادق يقربنا إلى قلوب الناس إلا إذا أقمنا أساسات متينة و تدرجنا ببنائها مبتدئين بأول لبنة وهي تطبيق رأي الإسلام في قضية ( المعاملة ) !!

يقول المصطفى عليه الصلاة و السلام لأبي ذر في حديث أوجز المفهوم الشامل للمعاملة: (
اتق الله حيث ما كنت و أتبع السيئة الحسنة تمحها و خالق الناس بخلق حسن ) رواه الترمذي .. ولو تأملنا هذا الحديث لوجدنا أنه قسم المعاملة إلى ثلاثة أقسام:

الأول: تعامل العبد مع ربه بقوله صلى الله عليه وسلم ( إتق الله حيث ما كنت ) .

و الثاني: تعامل العبد مع نفسه بقوله ( و أتبع السيئة الحسنة تمحها ) .

والثالث: تعامل العبد مع غيره بقوله ( و خالق الناس بخلق حسن ) .

و من منظور التعامل مع الأخر فإن حسن التعامل مع المخلوق لا يصدق إلا بحسن التعامل مع الخالق ثم مع النفس .. فمن أحبه الله حبب فيه خلقه .. بالإضافة إلى أن أجر التعامل مع الله لا يقتصر على الآخرة كما يعتقد الكثير ، بل حتى في الدنيا يكافئ المرء على حسن تعامله مع ربه و ذلك في قوله تعالى: (
لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ ) .. إذن ( لا تقدم لله ما يكره و تطلب منه ما تحب )

أما بشأن التعامل مع النفس ، فإن شخصية الفرد تنعكس تماماً على تعامله مع الآخرين مهما تصنع و تقمص و تقنع بقناع الدبلوماسية .. فالمعاملة تأثير و ليست تمثيل على الأخر.

و ما أثار حفيظتي في الحديث السابق هو أن النبي لم يسرد مبادئ و طرق في كيفية التعامل مع الآخرين و إنما أوجزها في فضيلة واحدة فقط و هي فضيلة ( الأخلاق ) .. فهي قيمة إنسانية نبيلة تحلى بها البشر في الجاهلية و بعث الله نبينا ليتمم مكارمها .. بل إن الله سبحانه عندما مدح النبي في القرآن قال عنه ( وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ ) و ذلك لأن الأخلاق أساس الدعوة و شريان التعامل مع المسلمين .. فالناس لا تستفيد من صلاتك و قيامك و قراءتك للقرآن و إنما تستفيد من تخلقك في التعامل معها .. و هذا ما أشار إليه النبي في حديث المفلس حيث قال عليه الصلاة و السلام: (
إن المفلس من أمتي من يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة، ويأتي وقد شتم هذا وقذف هذا وأكل مال هذا وسفك دم هذا و ضرب هذا فيعطى هذا من حسناته، وهذا من حسناته فإن فنيت حسناته قبل أن يقضي ما عليه أُخذ من خطاياهم فطرحت عليه ثم طرح في النار )

مبادئ في كيفية التعامل مع الآخرين

نظراً لتمرد يدي في الكتابة و حرثها للكيبورد و كأنه بيانو ، فقد قررت أن أردعها بسرد نقاط كي لا تخرج عن السيطرة و يصبح هذا الموضوع نسخة أخرى من سيناريو مسلسل ( أيام السراب ) ذو الـ 200 حلقة .. و بالمناسبة هذا المسلسل حاز على جائزة أول مسلسل ( نسبة فشله نفس رقم عدد حلقاته ) !!

تنويه: لا توجد مبادئ محصورة بعدد محدد ولا بفكر موحد ولا بنتيجة نهائية .. و ما سأكتبه لا يعني بأنني المنقذ و حلال المشاكل و إنما هي مجرد وجهة نظر أطرحها بين أيديكم لعلها تضيء حياة شخص ما !! << أمانة ما خقيتوا ؟

1- لكي تكون محبوباً ، كُن مُحباً ولو بإفشاء السلام .. فقد قال النبي صلى الله عليه و سلم في حديث أبي هريرة: ( والذي نفسي بيده لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ، ولا تؤمنوا حتى تحابوا ، أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم أفشوا السلام بينكم ) … و أعلم بأن الحب و الكره مشاعر متبادلة .. حتى و إن لم يبادلك الأخر بحبك له ، فحتماً سيخجل من كرهك !!

2- عندما تتحدث لا تخاطب الأذن دائماً ، بل إخترق القلب بسهام الكلمة الطيبة .. فإن لها تأثير قد يغير مجرى الكون بأكمله .. لا أقولها مبالغة .. فقد كان السبب الشهير لتأليف صحيح البخاري هي كلمة شيخه إسحاق بن راهويه حين قال: ( لو أن أحدكم يجمع كتاباً فيما صح من سنة الرسول صلى الله عليه وسلم ) قال البخاري: ( فوقع ذلك في نفسي ) .. بعدها قام بتأليف كتابه الصحيح و الذي أجمعت الأمة على صحته حتى أصبح من أوائل مراجع الحديث و ذلك بفضل الله ثم بسبب ( كلمة ) !!

و عندما نبحث عن سر إهتمام الإمام الذهبي بعلم الحديث .. سنجد بأن السبب يكمن في كلمة صدرت من شيخه البرزالي حيث قال بعد أن رأى خطه: ( يا بني خطك هذا يشبه خط المحدثين ) .. قال الذهبي: ( فحبب الله إليّ علم الحديث ) حتى قال السبكي: ( لو قام الذهبي على ثنية -على جبل صغير- وأُتي بالرواة من عهد النبي صلى الله عليه وسلم إلى عهده لقال: هذا فلان ابن فلان روى عن فلان عن فلان )

و الذكي هو الذي لا يملك شيئاً فيعوض عن نقصه بسحر الكلام و الحديث عن كل ما يهتم به الأخر و يسعد به كما يقول المتنبي:

لا خيل عندك تهديها ولا مال *** فليُسعد النطق إن لم يُسعد الحال

3- تعامل مع كل شخص و كأنه أحب الناس إليك .. فعندما بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم عمرو بن العاص على جيش ذات السلاسل .. قال عمرو: فحدثت نفسي أنه لم يبعثني على قوم فيهم أبو بكر وعمر إلا لمنزلة لي عنده ، فأتيته حتى قعدت بين يديه فقلت: يا رسول الله من أحب الناس إليك ؟ .. قال :عائشة .. قلت: من الرجال .. قال: أبوها.. قلت: ثم من ؟ .. قال: عمر .. فعد رجالا فسكت مخافة أن يجعلني في آخرهم

4- صحيح أن المتحدث هو المؤثر و لكن العجيب أن الناس تبحث عن المنصت دائماً .. لذا تعود دائماً على الإصغاء ولا تفكر بالرد على الكلام أثناء إستماعك له .. أما إذا أردت التحدث بل و أن ترغم الطرف الأخر على الإنصات لك ولو لساعات ، فتحدث عنه

5- كن لماحاً بإقتناص إيجابيات الأخر و سخياً بالثناء عليه و تشجيعه حتى يتفجر الإحمرار في وجنتيه ( ولو انها صعبه عندنا ) .. فما أجمل أن تثني على رائحة عطر صديق أو تبدي إعجابك بزينة زوجتك دون أن تستطرد متعجرفاً: ( غريبه .. وش الطاري متزينه ؟ .. فيه حريم بيجون اليوم ؟ .. معزومة ؟ .. الخ من البجاحة ) .. و ما أجمل أن تكون دقة ملاحظتنا لمحاسن الأخرين تعادل تغاضينا عن عيوبهم ( يعني لا تصير مثل الشايب اللي بعد ما يتقاعد ، يروح يشتغل برج مراقبة في صالة بيتهم عشان يرصد أي مشكلة .. لو يشوف واحد من عياله يذاكر ما مدحه ولا شجعه ولا انتبه له اصلن .. بينما لو تطيح بياله عالأرض قام يصارخ: وووووجع )

مجتمعاتنا العربية ( يغلب ) عليها الإحباط و عدم التفاؤل و السخط و النقد و المأساوية حتى انعكست تلك الصفات على تعاملنا مع بعضنا البعض .. فأصبحنا لا نحفز ولا نشجع بل و نسخر من أي تطور أو تحسن تنموي و نقدم ظن السوء على الخير و الإحباط على التفاؤل في أتفه الأمور إلى درجة انك إذا تلقيت مكالمة من صديق لك يطلب منك أن ترشده إلى طريق مختصر لأحد الوجهات في الرياض ثم أخبرته بالطريق ، تجده يرد عليك و بسرعة: ( اكيد تلقاه زحمه الحين ) .. و لو سألته: ( وش دراك انه زحمه ؟ ) .. يقول لك: ( مدري بس اتوقع ) !! << حتى في التوقعات نقدم الإحباط !!

6- كن متواضعاً .. ليس نزولاً لمستوى الأخر ( كما يعتقد الكثير ) و إنما لترفع من مستواك الثقافي لأن كل شخص تقابله يمتلك خصلة يتفوق عليك بها مهما كان ( تافهاً ) في نظرك << نسخة من هذه النصيحة إلى بعض دكاترة الجامعات

7- أعطي كل شخص قيمته و ناده بأحب الأسماء و الألقاب إليه .. و هذا أمر حساس و دقيق جداً في التعامل لا يرى مدى تأثيره ( بوضوح ) إلا المعلم مع تلاميذه .. فهناك فرق بين أن يناديك شخص ( هيه انت ! ) و بين أن يناديك بأسمك .. فقد تلتف إليه بجوارحك في النداء الأول و لكنك ستلتف إليه بقلبك في النداء الثاني .. و من هذا المنبر أوجه تحية صادقة إلى كل زوجه اسمها في جوال زوجها: ( الموت البطيء ) ، ( هادمة اللذات ) ، ( النفرة الأبدية ) ، ( سي فور ) .. و تحية صدق إلى كل زوجة سلبها زوجها أنوثتها سلباً قاطعاً و كتب أسمها في جواله: ( برويز السباك )

8- خذ العفو و التمس العذر و أصفح عن كل إساءة لك .. فأنت المستفيد الأول لإمتثالك لقوله سبحانه: ( وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلاَ تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللهُ لَكُمْ وَاللهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ) .. و من أجمل ما قرأت في هذا المبدأ ، مقولة للفيلسوف ( فرانسيس بيكون ) حيث قال: ( إذا انتقمت لنفسك من المسيء إليك فقد ساويت نفسك به.. وإذا صفحت عنه فقد استعبدته )

9- بادر بالسلام و السؤال عن الآخرين .. فإن المبادرة كالإنطباع الأول يبقى أثرها دائماً .. وهي التي تعكس ما يطرأ على ذهنك من تفكير و ما يجول في خاطرك من مشاعر تجاه الأخر .. لذا فإن من يتصل أو يرسل ، ليس كمن يستقبل !!

10- كُن أكثر رحمة على الناس من أنفسهم .. فمن لا يرحم الناس لا يرحمه الله .. و خير ما نقتدي به في هذا الشأن هو نبي الرحمة المبعوث ( رحمة ) للعالمين .. فقد قال عليه الصلاة و السلام: ( إني لأقوم في الصلاة أريد أن أطول فيها ، فأسمع بكاء الصبي ، فأتجوز في صلاتي ، كراهية أن أشق على أمه ) .. فإذا كانت رحمة نبينا بلغت عمود الدين – الصلاة التي فرضها الله من فوق سبع سماوات و ألزمها حتى على المجاهدين المقاتلين على خط النار – فكيف برحمتنا التي لم تبلغ قلوبنا حتى ؟؟

ما يؤسفني هو أننا أصبحنا ندعوا لرحمة بعضنا البعض بعد أن كنا ( نتدلع ) بالدعوة لرحمة الحيوان .. فمن ينزل لشوارعنا اليوم يرى قسوة بعضنا مع العمالة .. و من يقرأ جرائدنا يرى وجوه خادمات منزوعة الملامح من شدة الضرب .. هذا ما خرج على السطح الإعلامي ، فكيف بمن يشتموا خادمتهم و يستعبدوها بالعمل المتواصل و يبخلوا بإطعامها بالإضافة إلى تركها محبوسة في البيت عند خروجهم للاجتماعات العائلية خوفاً من أن تتأثر بتحريض خادمات أقاربهم و فوق كل هذا يتأخرون بتسليم راتبها و ربما يقطعونه عنها تماماً .. بل حتى النوم لا تكاد أن تنعم به في غرفتها ( هذا ما إذا كانت تنام في المطبخ ) .. فما أن تتعمق في النوم حتى يأتي أحد أبناءهم الصغار في منتصف الليل ثم يستلقي على ظهره أمام باب غرفتها و ( يرجف ) الباب بقدميه وهو يصرخ قائلاً: ( قووومي صلحي لي بيض .. جوعااااان ) .. و هنا تتدخل رحمة الأب بهذه الخادمة ، فيزجر أبنه قائلاً: عمى يعميك .. شوي شوي عالباب لا ينكسر !! << يعني أكبر همك الباب و هالمسكينة اللي انصرعت من صراخ ولدك ما همتك !!

11- حقق الموازنة في تعاملك مع الآخرين و تعامل مع كل شخص حسب مزاجه و نفسيته .. فعلى سبيل المثال: لا تنفعل مع الشخص الغضوب و أجعل بينك و بينه ( شعرة معاوية ) بحيث أنك ترخي إذا شد و تشد إذا رخى !!

12- لا توجد علاقة ناجحة دون إيثار و تضحية و تقديم مصلحة الأخر على مصلحة و سعادة الذات حتى في أبسط الأمور .. فمن الخطأ أن تفرض رغباتك على الآخرين و ترافقهم بما تهواه نفسك من إختيارك للمكان و الزمن و تقاطع حديثهم ليتحدثوا عن ما ترغب بطرحه أنت !!

13- إستثمر في تعاملك مع الأخر كما يستثمر الوالدين في تربية أبناءهم و أغدق عليه بالعطاء الإيجابي ( المستمر ) كما يغدق الأب على أبناءه بالمال و الأكل و الشرب و التوجيه كي ينال برّهم له .. ( و بالمناسبة أنا استغرب من بعض الآباء عندنا .. يهزئ في عياله و يتوطاهم و يمسح بهم البلاط و يفشلهم قدام الناس و إذا كبروا يبغاهم يبرّون فيه و يرعونه .. تمهل عزيزي .. فأنت تتعامل مع بشر ) !!

14- لكي تشعر بالأخر ، ضع نفسك مكانه .. و لكي تفهم وجهة نظره ، عليك أن تخرج من قناعاتك و تتقمص قناعاته .. المهم أن لا تحكم على ما يدور بينكم إلا بعد أن ترى الأمور من منظوره

15- إجمع بين كسب الصدقة و محبة الأخر لك ( بالإبتسامة ) .. فهي من الأمور التي تجمع بين رضا الرب و رضا الناس .. و هي الصفة الوحيدة التي أدركت غاية رضا الناس بعد أن كانت ( لا تدرك ) .. و هي مفتاح دخولك إلى قلب كل شخص مهما صعبت أطباعه .. كيف لا و قد أوصى النبي صلى الله عليه و سلم بها في قوله: ( لا تحقرن من المعروف شيئاً و لو أن تلقى أخاك بوجه طليق ) .. و قال الإمام ابن عيينه: ( البشاشة مصيدة المودة .. والبر شيء هين: وجه طليق و كلام لين ) .. حاول و جرب .. و إن صادفت من يتهمك بالجنون أو يشتمك ، حاول مرة أخرى و لا تتوقف فأنت في مجتمع يحب يفهم غلط إلا من رحم

16- عند الإنتقاد: افصل السلوك عن الشخص و انتقد الفعل و ليس فاعله .. و أبذل قصار جهدك في مدحه و الثناء عليه قبل أن تنتقده حتى يتقبل منك و يشعر بإهتمامك لمصلحته و حرصك عليه !!

17- الاستئذان .. صفة حميدة تـُشعر الأخر بهيبته و مكانته أمامك مما يجعله يسمح لك بما لا يسمح لغيرك .. فإذا كان لك حاجة عند شخص و تريد أخذها مع كسب رضاه و تقديره و حبه ، استأذن بكل بساطة !!

18- تقبل الأخر كما هو ولا تتوقع الكمال في شخصه و تصرفاته .. فأنت تتعامل مع بشر يخطئ و يصيب.

19- اختبر مقياس حسن تعاملك مع الأخرين و اسأل نفسك هل تحسن تعاملك مع الفقير قبل الغني و الضعيف قبل القوي و الصغير قبل الكبير .. إذا كانت الإجابة ب ( نعم ) فأنت شاطر << لا يا شيخ .. حط له نجمه احسن !!

20- عامل الناس كما تحب أن يعاملوك .. حكمة دائماً ما نسمع الألسنة ترددها و مع الأسف نادراً ما نرى من يطبقها ، فكن من رواد المطبقين لها !!

إعتراف

هذا ما تفتق له ذهني من ذكر بعض المبادئ .. و للأمانة أنا ( و بكل صدق و أسف و ندم ) لم أطبق فعلياً إلا القليل منها و أدرك تماماً بأن هذا الإعتراف قد يقصفني بردود نارية مثل: ( علم نفسك يا رويبضة ) .. و مع هذا لن أبرر قائل : ( عادي .. خذوا الحكمة من أفواه المجانين ) و إنما سأقول ما قاله السلف الصالح: ( لو لم يعظ في الناس من هو مذنب ، فمن يعظ الناس بعد محمدِِ ) .. فقد أن لنا الأوان أن نقرأ و نسمع و نرى لنغذي ذواتنا و نطور من أنفسنا دون تتبع عيوب هذا الشيخ و زلات هذا الدكتور و ماضي هذا العالم و أخلاق هذا الكاتب .. أن الأوان لنا أن ( نهتم بما يقال و ليس بمن يقول ) !!

و ختاماً و كالعادة .. أعتذر عن الإطالة و لكن احمدوا ربكم .. انا عالأقل ازعجكم بكثر الكلام .. غيري كل شوي طاق بابكم و مزعجكم بطلب فلوس سلف .. وش الأحسن انا و لا هو ؟ .. اشوفكم في موضوع أطول بإذن الله << يعني خلاص اقنعكم
 
تابعني على:

Facebook

Twitter


تابعوا جديد شبكة أبونواف على فيس بوك وتويتر

   

تابعوا جديد شبكة أبو نواف على:

التعليقات

  • 1
    حسن الدوسري (زائر)

    ...من أجمل وأمتع ما قرأته منذ فترة طويلة, مع الأخذ في الحسبان أنني لست مع علاقة جيدة مع القراءة. بالفعل, جميع ما ذكرته في موضوعك الجميل والشيّق موجود وحاصل وواقع في مجتمعنا وبيننا, حتى على مستوى علاقتنا مع ربنا جلّ جلاله, ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. ذنوب على مدار الثانية ونتوقع بأن يرزقنا مما تطيب به الأنفس وتلذ به الأعين وتنشرح له الصدور. نستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم ونتوب إليه. بارك الله فيك وفي (كيبوردك) العامر :) استمر, غفر الله لنا ولك وللمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات وشملنا وإياهم برحمة منه وفضل وعفو.

  • 2
    MoMe776 (زائر)

    والله من اجمل الايميلات اللي قرأتها جزااااااك الله خير اتمنى اننا نطبق مافيه

  • قد يقصفني بردود نارية مثل: ( علم نفسك يا رويبضة ) .. << متت من الضحك يوم قريته ،، خخخخخخخخخخ .. الله يعطيك العافية ومشكور عالموضوع .. فعلاً نصآئح مفيدة ..

  • اشكرك على الجهود الجباره على طريق شرحك لنا وبصرااحة اعجبني موضوع ويعطيك الف عافيه

  • 5
    none (زائر)

    مطوووووووول انت والا باقي جربت يا ابوي قدما اقدر اقرا التعليقات بس مطولها كرهتني المقاطع واستعجلت الطلعه لا تعودها تراك بكذا بتكون خسراان والغذر فيني النوم بس هاذا شعوري

  • 6
    ناصر -المدينة- (زائر)

    كفو والله كفيت و وفيت عجبني طرحك للموضوع و استمتع بقراءته استمر ولا تحرمنا من ابداعاتك بالتوفيق خيووووو لك أجمل و أرق تحيه ـــــ/\\:)

  • عجبني موضوعك جدا ولما يتناوله من خفه الدم والجديه والنصح والخ الخ الخ وابشرك رغم كثر الكلام لاكن كلام في محله حقيقة ما خليت ولا كلمه الا قريتها <<< يعنني وانتضرك في موضوع اطول <<< تكفى قصرالموضوع المره الجايه والله كفيت ووفيت واتمنى اني اطبق النصايح على نفسي تقبل مروري

  • 8
    عبدالرحمن العتيبي (زائر)

    ياخي أنت داهية ربي يحفظك..لقد قطفت من كل بستان زهرة وجمعتها في بستآن وآحد ألا وهو موضوعك آلراقي يآفآضل حفظك آلبآريء ورعآك

  • 9
    محمد التركي (زائر)

    ماشاء الله تبارك الله من اروع ما قرات على الانترنت في تطوير الذات ربط المبادئ والقيم بامثله واقعيه من الحياة اليوميه لله درك

  • 10
    بسام أبوهادي (زائر)

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي الكريم لم أفكر قبل قرائتي لموضوعك التعليق على موضوع مهما كانت روعته . ولكن بعد الدرس الذي تعلمته من هذا الموضع فقد قررت أن أحسن تعاملي مع الناس بداية بالرد على هذا الموضوع الجميل . لك من شهادة شكر وتقدير وحسن سيرة وسلوك :D

  • 11
    بنت عايشه بالخيال (زائر)

    ماشاء الله مبدع ماشاء الله عليك لاتحرمنا من ابداعاتك يعجبني الاسلوب اللي زي كذا تحياتي لك

  • 13
    قهر (زائر)

    صراحه ومضوعك ابداع .. وتقسيمك له يدل على اسلوبك الراقي تكلمت باول المقطع كانه مقاطع فديو ترفيهيه وبعدين تطرقة للكلام الجدي وما خليته جدي بحت كان فيه بعض الترفيه ... وعجبني فيك تضرب الامثال بنفسك من غير محد يحس واسلوبك تخلي الي يشوف الموضوع ينجبر يقراه تحياتي يالغالي ,,,

  • اولا : جزاك الله الف خير يا مدير على الموضوع الشيق والله اني ما صدقت اخلص منه لاني كنت دايخ نوم لكن الشكر وجزيل الثناء لمصمم ومخرج الموضوع وكاتبه ومن عمل عليه اسئل الحي الكريم ان لا يحرمهم الاجر . ثانيا : اعجبني اسلوب الموضوع كثيراً لاني احب النصيحة مع الطرفة وصراحة كلام جميل جدا واكثر من رائع . ثالثاً : طولت علينا الله يسعدك كل الكلام الي تعبت عليه وش نحفظ منه وش نخلي كثير يعني في المرةالجاية حاول تخفف علينا والف الف شكر لك صراااحة قمة الابداع ...

  • 15
    sayd (زائر)

    اشكرك على هذا الموضع المفيد وجزاك الله كل خير وتمنى من الكل الأكثارمن هذه المواضيع المفيده

  • بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله بركاته جزاك الله كل خيرا وسلمت يمينك على الطرح الرائع والاسلوب الخفيف والقريب من القلب لاتحرمنا من ابدعاتك

  • شكرا لك على هالموضوع صراحة جدا جميل ومشوق ويجبرك انك تكمله للاخر انا اعجبتني فقد كنت أغضب جداً عندما أرى الأب الأمريكي يدخل غرفة أبنه وهو نائم في منتصف الليل ليطمئن عليه بينما أبي يدخل غرفتي أثناء نومي ليطفئ المكيف .. هههههههههههههههه الله يسامح يابوي :$:$ ياكثر ما يطفي المكيف

  • 19
    mahdi (زائر)

    راااااااائع ماخطت يداك وكيبوردك الخطير :D ومن جد الشباب كفوا ووفوا والموضوع يستحق القراءة لانه متعوب عليه ويحمل قيم عالية جداً أتمنى لك التوفيق خيووو وبانتظار مواضيع اقصر وبنفس القيمة

  • 20
    عبدالعزيز القرني (زائر)

    يعطيك العافيه ع هذا الكلام اللي بصراحه طلع من القلب ودخل قلبي دون استئذان واللي زادني فيه اعجاب ان من كتب هذا الكلام كتبه بعفويه مطلقه ويحكي عن واقع ملموس ومجربينه انا احييك ع هذا الابداع واتمنى المواصله وشكرا :D

  • 22
    جويل (زائر)

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته طرح جميل واسلوب اجمل بارك الله فيك

  • 23
    خالد صالح (زائر)

    بعد مساء الخير لم يتم قراءة مانشر في موضوعكم الجميل والذي يهدف الي اهداف تعلم النقد وتعلم كيف من اين تأكل الكتف وشكرا لطرحكم للمواضيع المفيدة للمجتمع

  • والله ابدااااع في هذا الموضوع .. رغم انه طويل لكن انت بدأت ببداية رائعة جدا ومشجعة على الاستمرار في القراءة .. اعجبني -كما قال الاخوان- خفة الدم في السرد .. موضوع مفيد جدااااا وممتع في نفس الوقت .. والف شكر لك .. تقبل تحياتي

  • وش اقدر أقوول .. أبداع أسلوب رأقي حسن أختيأر للكلمات نصأئح أغلى من الذهب .. وغيرهـ وغيرهـ أشهد انه اول موضوع من قرؤب ابو نواف اقرأهـ كامل وبكل حرف .. شكرا لك يأ أخي ألعزيز وكثر الله من امثألك واصلح لك كيبؤردك وأصأبيعك يأرب..

  • 26
    ولد ابوه وامه (زائر)

    ما شاء الله عليك يخوي موضوع اقسم بربي رائع بمعنى الكلمة اعجبتني الأمثلة الي انت ملاحظها في مجتمعنا مع تصحيحها والله كفيت ووفيت ولا تحرمنا من جديدك.

  • 27
    سعودي طفرااااان (زائر)

    احييك علي هذا الطرح الرائع جدا والشيق بنفس الوقت شكرا لك من اعماق قلبي فقد استفدت مما طرحت. تحياتي ياعسل

  • 28
    الااااااااااااام (زائر)

    ماشاء الله عليك الموضوع رائــــــــــــــــــــــــــــــع وأكــــــــــــــــــــثر من رائع يعطيك العافية اخوي الله يجزاك خيرعلى النصائح الثمينة وجعلها الله في موازيين حسناتك

  • 29
    ام سارا (زائر)

    والله روعه ماشاءالله اسلوب شيق وراقي جدا

  • 30
    أميرة (زائر)

    شكراً لك على ما خطت يداك .. أجدت النصيحة وبلغت القمة في الطرح والأسلوب الشيق الفكاهي النقدي .. سلمت.

  • 31
    جــنـوب الـمـمـلـكـة (زائر)

    صحيح انك كثرت كلام بس مجهود تشكر عليه وفي الحقيقة هذي اول رسالة توصلني من القروب وقريتها واهنيك على الاسلوب المشوق و السامج والجدي رووووووعه يعطيك الف عافية

  • 32
    نوواف (زائر)

    رائع بما تعنيه الكلمة من معنى واسلوبك رايع جيدا ويشجع الواحد على عدم التوقف عن القراءة

  • 33
    د . مصيول (زائر)

    الله يعطيك العافية .. طرحت الموضوع بطريقة شيقة وممتعة .. من مدخلها إلى خاتمتها .. * من يقول أنه طوّل أقول له : هذا اقصر ماقرأت في التعامل مع الناس .. كونك لا تحب القراءة لا يعني أن الموضوع طويل وممل .. ألف تحية لك يأبوهدييب :D

  • 34
    ابو السعدي (زائر)

    الأخ الهديب جزاك الله خيراً صراحة انجاز لا حرمك الله الأجر

  • 35
    nejjara11 عضوة ... (زائر)

    يا سلام عليك يا عبد السلام الهديب ن سا سلام على صورك ن دمت في التألق دوما.

  • 36
    foshyacandy (زائر)

    رائع الله يعطيك العافية انت لازم تكتب بعامود بمجلة عربية كلامك طيب وواقعي وانا عن نفسي استمتعت وما اشوفه طويل يمكن لاني احب القراءة المفيدة (يعني مو مثل الروايات الي ما تعرف شنو نهايتها)

  • 37
    nejjara11 عضوة ... (زائر)

    الله يعطيك الصحة و العافية يا اخي في الله على موضوعك هذا الثقافي الثمين وعلى المتاعب الذي أصابها هذا الرجل في حياته بسبب الشخص الآخر...يا سلالالام على موضوعك الواقع و المنطقي المعيش لدى كافة المسلمين.

  • 38
    هديل (زائر)

    ما شاء الله تبارك الرحيم كتله ثقافيه وأدبيه مميزه ، جمعت بين الواقع و الملموس والقريب والممتع ، تلذذت بقرائتي للتدوينه كما لم اتلذذ بقرائتها من أضخم الكتاب ، حقيقة لامبالغه ، اثارت في روحي الحماسه ، واكثر ما اعجبني أدلتك وبراهينك و اقول السلف اللتي جمعتها ، والأمثله المطروحه ، لا والله ليست أكثر ما اعجبني ، بل كل شيء أعجبني ، لم أفوت حرفا ، ولم أقفز العديد من السطور وليس فيها رتابه كباقي المقالآت من - بعض - الأدباء في القروب ، - مع جل التحيه لهم على جهودهم - شكرا لك ، فلقد قضيت ربع ساعه من اروع ساعات حياتي بفضلك :) شحذت لي همتي و أفقت عزيمتي الخائره فشكرا لك من الأعماق ومره أخرى ، وسأظل أشكر اتمنى اقرأ لك كتاب عما قريب ، ثق أنني سأكون في الصف الأول =) أتمنى لك نجاحا ساحقا في حياتك ----> وإلى المفضلة ايتها التدوينة الخارقه

  • مشكور يعطيك الف عافية:) والله يوم دخلت الموضوع كنت ناوي اطلع :$ الموضوع شيق شكرا :)

  • 40
    مشاعل (زائر)

    من جد أستمتعت و أنا أقرا الموضوع جزاك الله خير

  • تطوير: SharedTech